دماء زلزلت كياني
Bookmark and Share
دماء زلزلت كياني
 
بقلم ياسر المشاط
 
ها أنا في طريق العودة للمنزل بعد صباح شاق... أمشي في الأزقة كالمعتاد ... لكن هنالك أمر غريب اليوم  تجمعات الناس و نقاشات ذات طابع جدي باعث لريبة, حينها عرفت أن مصيبة قد حلت... وصلت إلى المنزل فتحت الحاسوب فإذا الخبر يزف ... " مقتل 26 سائحا على يدي مجهول في سوسة". أخبار كهذه للأسف أصبحت روتينية على أعمدة الصحف. لكني غرقت في أحاسيس و أفكار زلزلت كياني 
 
إني أكتب هذه  الكلمات وأنامل يدي ترتعش ..
الحزن غمر قلبي و فؤادي ...
لم أعد أرى مستقبلا لهذه البلاد سوى الدمار و الفوضى إنها العدمية ...
يا إلهي ماذا ينتضرنا ؟
 
إنعدم الأمن ...
القتل يصول و يجول بيننا ...
فقدنا بوصلة الأمان و أصبحت تونسنا تائهة في غابات الهلاك و الموت ...
أخبار القتلى أصبحت حديث الساعة و صور الأشلاء و الدماء ملئت صحفنا ...
لقد إنقلبت المفاهيم ...
 
تونس لم تعد خضراء و ربيعنا لم يعد ربيعا و لقد فقدنا ثورتنا ...
لتضحى تونس بلون الدماء و ربيعها صار خريفا و ثورتها أصبحت نقمة...
إن صوتا في داخلي يصرخ أين بلادي ؟
أين أرض أجدادي ؟
إنها العدمية ...
 
لا أكاد أذكر في الفترة الأخيرة تونسيا رسم بسمة في وجهه ...
إنها حالة من الكأبة و العبوس العام ...
إني أفقد القدرة على التنفس ...
لم أعد قادرا سوى على شهيق الذل و زفير المهانة ...
إنه جو الحطام و الخراب ...
جو لا تسطتيع فيه سوى تنفس الرعب و الخوف إن كل ذرة حب للحياة في جسدي تلوذ بالفرار ...
و يوما بعد يوم أتجرد من الإحساس بالحياة ...
أحس بالخواء و الفراغ من أي عاطفة ...
 
أقولها : إن الموت أرحم من العيش في بلاد فقدت إنسانيتها ...
إن تصوري لذلك العالم الوردي قد محي من مخيلتي ليستبدله عالم أسود اللون عالم كريه قاتم مليئ بالتعاسة .. عالم مادي يتاجر فيه بالأخلاق و القيم...
 
ما الحل ؟
الحل أعزائي أن تنسلخوا من إنسانيتكم، أن تتجردوا من مشاعركم، أن تصبحوا مجرد كومة من اللحم البشري فاقدة للأحاسيس. تجردوا من الحب و الرحمة و الشفقة والأمل فهذه الأحاسيس لضعفاء ...
 
غذوا في داخلكم مشاعر الكره و الطمع و البغض ففي عصرنا هذا هي خصائص الأقوياء ...
إن القصص و الروايات التي تنتهي بسعادة أبدية و فرح دائم وجب أن تمحيها من مخيلتك ...
إن النهاية قاتمة حزينة دوما ....
إن الخير كذبة و الشر هو الواقع ...
الشر هو الحقيقة ...
فليحي الشر
فلتحيى الوضاعة و الذل ...
أعبدوا الموت و بشروا بالزوال ...
إنه عصرالإضمحلال و الفناء ...
بأي فكر يستندون و بأي منطق يدبرون الأمور
 
إنها حالة من الغباء العام ...
إنه الجهل ينبث عقولهم ...
إنها الكراهية إستولت على القلوب
هم مستعدون لإبادة الألاف و التضحية بأوطان من أجل الهدف الموعود ...
 لا و الله سئمنا منطقهم وسئمنا وجودهم ....
 
أفقت من حالتي هذه  لأجد نفسي مستلقيا في الفراش و دقات قلبي في تتسارع ...
هل تسللت إلي مشاعر الهزيمة و الإستسلام ...
هل تملكت روحي الخوف ؟
 
لا لم و لن أكون هكذا ...
لن أتخذ الموت ربا و سأعبد الله، إله الرحمة رب السماوات والأرض
لن أرضخ لعبادة الموت و سنصلي للحياة و الجمال ...
لن نستسلم للموت و سنحارب من أجل الحياة ...
 
إنه وقت القراءة و العلم و العمل ...
 سنجتهد و نقدم أرواحنا فداءا لهذا الوطن فداءا لقيم العدالة و الرحمة ...
 
لن أدع كياني يهتز...
سأبقى ثابتا و لن أغرق في بحور الخوف و الذعر ...
سأغذي نفسي بقيم الحب و العشق فلتحي الحياة ...
لا مكان للموت بيننا فليحي الجمال ...
لا مكان لقبح بيننا فلتحي الألوان و لتحي تونس الخضراء معها

 

 

 

 0% - # - 0
أضف تعليقك
الأسم
البريد الإليكتروني
عنوان التعليق
التعليق
   
تعليقات الزوار